الخميس 1 ذو الحجة 1438 هـ الموافق 24 أغسطس 2017
 
 
             
أكثر المقالات قراءة
بداية التفاهم ونهاية التخاصم
العلامة السلفي الشيخ بابه بن الشيخ سيديا
عشر ذي الحجة .. موسم العمل الصالح !
الرد على كلام الشيخ محمد بن سيد يحي حول المولد النبوي/ فضيلة الشيخ أحمد الكوري
مع دعوة الدين المدني ... الجذور وجهود الأسلمة
دُمُوعٌ فِي مَآقِي الزَّمَن
خطبة الجمعة .. بين التأسيس والتسييس
المحاظر والمخاطر
مهزلة النوافذ الاسلامية للبنوك التقليدية
نظرات في سورة يوسف

مقالات > العقيدة والفكر
تاريخ الإضافة: 2016/08/26 - (237) قراءة

مظاهر التشيع في موريتانيا

 

حين رفع بعض أبناء الوطن عقيرتهم وهم يعلنون أنهم تشيعوا وتشبعوا بالمذهب الجعفري، وأعلنوا أن أهل هذه الديار شيعة أصلا وفرعا، وتناقلت بعض مواقع الأخبار أرقاما صادمة لنسبة التشيع في موريتانيا ، قوبل ذلك بأنه لا يعدو أن يكون استدرارا لجيوب إيران الراعية الرسمية لتصدير الثورة ، حيث تنفق أموالا طائلة في سبيل ذلك ، بل تتحدث التقارير أنها نجحت في استقطاب كثير من الناس في مختلف المعمورة ونشاطها في أدغال إفريقيا باد لكل ذي عين.

مضت الأيام وزار اللبناني محمد قانصو البلاد وفتح له الإعلام ليقضي ساعات طوالا يضع المساحيق اللفظية على مذهب الشيعة ويعتبره مذهبا خامسا يضاف إلى المذاهب الأربعة، وأن خلاف أهل السنة مع الشيعة خلاف فروع لا أصول!!

ثم شوهد من بعد ذلك وهو جالس مع صغار في محظرة ، ولست أدري أكان يقدم لهم درسا في الإمامة أو الولاية!؟ بيد أنها كانت صورة مستفزة لمشاعر أهل هذه البلاد ، حيث أمطروها بتعليقات تعبر عن استيائهم وتشبثهم بسنيتهم ومالكيتهم.

لكن الرافضة ومن شرب مشربهم بقوا يجوسون خلال الديار، ويتحينون الفرص لنشر مذهبهم، وأبرموا بليل وحاكوا خيوطا بغية أن يكون لهم مكان في أرض المحاظر والمحابر، فرحلت الزعامات إلى الحوزات وتحدثت بعض التقارير عن تضليل غير مسبوق ذكر فيه أن الشيعة في موريتانيا بالآلاف وأنهم يعانون من الحيف من قبل بعض من يناصبهم العداء.

بقي العاملون للشيعة يسود بينهم الخلاف، كل يريد أن ينال نصيب الأسد من قصعة بيع الوطن وثوابته سعيا لنفخ الجيوب وإن كلف ذلك استجلاب مذهب تاريخه مع الغدر والطعن في مسلمات الأمة وكلياتها قديم؛ وظهرت الخلافات في مجمع مدرسة وجامع الإمام علي الذي أوقف بناؤه أكثر من مرة ، وحين تم تشييده ظلت الخلافات تمنع إفتتاحه كما يذكر أحد المطلعين على ما كان يدور في الكواليس.

وافتتح الجامع الذي تروي الخطب القادمة منه أن الشيعة لم يعودوا يخافون الصبح إذا أسفر، وأنهم انتقلوا من العمل في الظلام إلى العمل المعلن في انتهاك صارخ لثوابت هذا المجتمع السني المالكي.

لم تكن الخطب وحدها شاهدة على هذا المرحلة الجديدة بل هناك من يذكر ممن حضروا إلى ذلك الجامع أنهم لدوا في الخصام وافتخروا بكونهم شيعة .

فيا من هونتم واتهمتم غيركم بالتهويل وأن الرافضة ليسوا في بلدنا وأنها مجرد إشاعات لا خطام لها ولا زمام ماذا تنتظرون؟!

  •  أتنتظرون أن تقام مئات الحسينيات التي تزرع بغض الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما في عقول أبنائنا؟.
  •  أم تنتظرون ظهور ميلشيات تفرض التشيع بقوة السلاح وتطلب المدد من الحسين؟.
  •  أم تنتظرون وصول معممين إلى منابركم يشككون الأمة في التشريع؟.

هذا الظرف يتطلب منا أن نشحذ كل الطاقات ونتصدی لذلك المذهب النشاز ونقضي عليه قبل أن يصل مرحلة لا يمكن تداركه.

فضيلة الشيخ: أحمد باب عبد العزيز

 
مقاطع مؤثرة
العقيدة والفكر
القرآن والسنة
الفقه و أصوله
اللغة العربية
أعلام شنقيط
الدعوة والدعاة
الإقتصاد الإسلامي
تزكية النفس
قضايا معاصرة
من نحن

 
 
 
المنتـــدى الفتـــــوى
المقـــالات الاستشــارات
الأخبـــار الصوتيات
المرئيات
عن الموقع
خريطة الموقع
ألبوم الصور
اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة 2017©