الأحد 1 صفر 1439 هـ الموافق 22 أكتوبر 2017
 
 
             
أكثر المقالات قراءة
بداية التفاهم ونهاية التخاصم
العلامة السلفي الشيخ بابه بن الشيخ سيديا
الرد على كلام الشيخ محمد بن سيد يحي حول المولد النبوي/ فضيلة الشيخ أحمد الكوري
عشر ذي الحجة .. موسم العمل الصالح !
مع دعوة الدين المدني ... الجذور وجهود الأسلمة
دُمُوعٌ فِي مَآقِي الزَّمَن
خطبة الجمعة .. بين التأسيس والتسييس
المحاظر والمخاطر
مهزلة النوافذ الاسلامية للبنوك التقليدية
نظرات في سورة يوسف

مقالات > أعلام شنقيط
تاريخ الإضافة: 2015/04/18 - (804) قراءة

العلامة السلفي الشيخ بابه بن الشيخ سيديا

 

العلامة السلفي باب ولد الشيخ سيدي (1860 م آمشتيل 12 يناير 1924 م البعلاتية ضواحي بوتلميت عالم و فقيه و شاعر و مجدد إسلامي و من رواد المدرسة السلفية في موريتانيا

تعليمه

هو باب ولد الشيخ سيدي محمد بن الشيخ سيديا الكبير الإنتشائي الأبييري و أمه هي مريم بنت عبد الودود ولد أربيه علم من أعلام السلفية في شنقيط نشأ في بيت جده وأبيه ، لم يعرف باب أباه و جده سوى بداية الطفولة فقد توفي جده و له سبع سنوات  و توفي أبوه بعد ذلك بسنة واحدة ، و رغم ذلك فقد حفظ القرآن الكريم و هو لما يبلغ السنة العاشرة من عمره ، و اشتغل بتحصيل العلم على يد كبار العلماء من أمثال الشيخ محمذن بن السالم و الشيخ محمدو بن حنبل الحسنيين ، و الشيخ أحمدو بن اسليمان الديماني جد العلامة المحدث السلفي محمد بن أبي مدين .

حياته العملية


أسس مدرسة علمية عريقة تخرج منها الكثير من العلماء وحارب التقليد ودعا إلى الاجتهاد فألف كتابه المشهور (إرشادالمقلدين عند اختلاف المجتهدين) ورفض المنطق اليوناني وعلم الكلام وحذر من التأويل والتمثيل كما دعا الشيخ سيدي بابه إلى العمل ونبذ الإتكالية التي تميز بها مجتمع شنقيط وحارب الفقر وحفر الآبار وعمم التعليم  .
و تعكس خصوبة فكر الشيخ سيدي بابه عمق رؤيته الإسلامية بل يعتبر أهم علماء شنقيط الذين دعوا للعقيدة الصحيحة و العمل بالسنة و نبذ التقليد و لقد ذاعت شهرة الشيخ سيدي بابه واشتهرت مدرسته وتميزت بجودة مستوى التعليم وكثرة الطلاب ، وتعكس مؤلفات الشيخ سيدي بابه سعة علمه وغزارة معارفه وشموليتها. 
بل عد أحد أساطين الإصلاح والتجديد في بلاد شنقيط ، لما اشتهر به من دعوته للاجتهاد ونبذه للتقليد . و هو مؤلف كلمات النشيد الوطني الموريتاني الذي دعا فيه للإتباع و رد فيه على منهج أهل البدع  و دعا لمباينتهم و هجرهم حيث قال :

كن للاله ناصرا        وأنكر المناكرا
وكن مع الحق الذي    يرضاه منك دائرا
ولا تعد نافعا        سواءه أو ضائرا
واسلك سبيل المصطفى    ومت عليه سائرا
فما كفى أولنا        أليس يكفي الآخرا
وكن لقوم احدثوا        في أمره مهاجرا
قد موهوا بشبه        واعتذروا معاذرا
وزعموا مزاعما        وسودوا دفاترا
واحتنكوا أهل الفلا        واحتنكوا الحواضرا
وأورثت أكابر        بدعتها أصاغرا
وإن دعا مجادل        في أمرهم إلى مرا
فلا تمار فيهم        إلا مراء ظاهرا

و لقد ورد سؤال على موقع إسلام ويب مركز الفتوى 
رقم الفتوى: 55408
التصنيف: تراجم وشخصيات

السؤال
أرجو منكم إعطائي نبذة عن العالم الموريتاني باب ولد الشيخ سيديا. وما صلته باالسلفية.وكيف كانت علاقته بالصوفية.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإن هذا العالم كان عالما سنيا وكان يدعو الناس للعمل بما صح في السنة ونبذ ما أحدث المحدثون مما يخالف السنة. ومن  طالع كتبه وقصائده يتجلى له ذلك، فطالع كتبه وأشعاره فبعضها مطبوع ومنتشر وبعضها موجود في مكتبة المخطوطات الموجودة بدار الثقافة أو في مكتبة أهل الشيخ سيديا الموجودة في بو تلميت. وطالع كذلك كتاب السلفية وأعلامها في موريتانيا للدكتور الطيب بن عمر بن الحسين، وهو مطبوع أيضاً.

مؤلفاته


- المقلدين عند اختلاف المجتهدين
- شرح عقيدة أبي الحسن الأشعري
- شرح عقيدة السلف ، ورسالة في التوحيد ، تفسير آيات المعية
- رسالة في الحديث الموقوف ، رسالة في الفرق بين القرآن والحديث والقدسي والرباني والنبوي
- رسالة في عدم جواز العادات السائدة في الأعراس بهذه البلاد ، أجوبة تتعلق بأحكام الرضاعة 
- رسالة في نبوية أحاديث تسوية الصفوف
- رسالة في حكم وصل المرأة شعرها ، في أهل الصفة ، رسالة في جواز دفع القيمة في الزكاة ، فتوى في الصلاة وما يقال فيها ، فتوى في ما يقال في الصباح والمساء ، أدعية الأكل والشرب ، كتاب القبض والرفع في الصلاة ، رسالة في حرف الصاد.
- فتا وى كثيرة ورسائل وديوان شعر متعدد الأغراض.

 
مقاطع مؤثرة
العقيدة والفكر
القرآن والسنة
الفقه و أصوله
اللغة العربية
أعلام شنقيط
الدعوة والدعاة
الإقتصاد الإسلامي
تزكية النفس
قضايا معاصرة
من نحن

 
 
 
المنتـــدى الفتـــــوى
المقـــالات الاستشــارات
الأخبـــار الصوتيات
المرئيات
عن الموقع
خريطة الموقع
ألبوم الصور
اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة 2017©