الجمعة 6 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 24 نوفمبر 2017
 
 
             
أكثر المقالات قراءة
بداية التفاهم ونهاية التخاصم
العلامة السلفي الشيخ بابه بن الشيخ سيديا
الرد على كلام الشيخ محمد بن سيد يحي حول المولد النبوي/ فضيلة الشيخ أحمد الكوري
مع دعوة الدين المدني ... الجذور وجهود الأسلمة
عشر ذي الحجة .. موسم العمل الصالح !
دُمُوعٌ فِي مَآقِي الزَّمَن
خطبة الجمعة .. بين التأسيس والتسييس
المحاظر والمخاطر
مهزلة النوافذ الاسلامية للبنوك التقليدية
نظرات في سورة يوسف

مقالات > قضايا معاصرة
تاريخ الإضافة: 2015/10/14 - (487) قراءة

نظرات في سورة يوسف

 

نظرات في سورة يوسف (1)

كانت هذه الفؤائد مساهمة مني في وسم #يوسفيات (عبر موقع تويتر)، الذي أنشأه وأشرف عليه الشيخ/ علي الفيفي وساهم فيه مجموعة من طلبة العلم:

  1. (فبدأ بأوعيتهم قبل وعاء أخيه) .. هذه مثل: (إن كان قميصه قد من قبل): تقديم دليل البراءة باعث على تقبل الحكم، واستبعاد لاحتمال التحيز.
  2. (ونزداد كيل بعير).. هو فن التحفيز!.. أسلوب في الادارة قديم.. يسهم في كفاءة الأداء وتحقيق الأهداف بفاعلية.
  3.  (فأرسلون.. يوسف أيها الصديق أفتنا).. من جماليات القصص القرآني كسر الرتابة بتجاوز المشاهد التي لا تخدم بناء القصة، ولا تؤدي غرضا.
  4. (وادكر بعد أمة).. حتى مع آفة النسيان لا تزهد في القراءة والتعلم.. فقد تسعفك نعمة التذكر ولو بعد حين.
  5. (يا أيها الملأ أفتوني).. حين تُسند الفتوى لغير أهلها فلا غرابة أن تكون: "أضغاث أحلام".
  6. (فأنساه الشيطان ذكر ربه).. ما أسرع ما نسي!.. وقد كان يراه قبلُ من المحسنين!. هذا حال أغلب الناس يذكرك لحاجته.. لقد قل في الناس الوفاء.
  7. (إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله) (واتبعت....).. هو معنى كلمة الاسلام: نفي وإثبات.. كفر بالطاغوت وإيمان بالله.. تصفية ثم تحلية.
  8. (قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءا...).. بهذه السرعة صاغت عريضة الاتهام.. لا تلتفت إلى ما يدبجه الظالمون من تهم "معلبة" و "جاهزة".
  9. (وقلن حاش لله ما هذا بشرا).. المنحرف والمتساهل في دينه مغرم غالبا بالغلو والإطراء.. ومنهج الحق وسط بين الغلو والجفاء.
  10. (وقال نسوة في المدينة).. (فلما سمعت بمكرهن) يزداد خطر المعاصي والانحراف حين تكون حديث المجالس، وبذلك تشيع الفاحشة في الذين آمنوا.
  11. (وقال نسوة في المدينة).. (فلما سمعت بمكرهن).. المعصية تدعو إلى أختها.. والطاعة تجر طاعة: "والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم"
  12. (يوسف أعرض عنها واستغفري لذنبك).. بكل هدوء وروية!.. أين الغيرة؟.. بالقوامة تكون حراسة الفضيلة.. وحين تموت الغيرة ينتحر العفاف.
  13. (فلما رأى قميصه قد من دبر).. دليل البراءة: قميص ممزق!.. إذا أراد الله أمرا يسر له أسبابه.
  14. (أراد بأهلك سوءا...).. إضافة تستثير بها عطفه وغيرته .. لكن الله قيَّض: "وشهد شاهد من أهلها" إكراما منه لعبده الصالح.
  15. (قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءا) عند التنازع لا تتخذ رأيا أو موقفا قبل الموازنة والترجيح، امنح فرصة للدفاع مهما كانت وجاهة الاتهام.
  16. (ذلك لنصرف عنه السوء).. من عرف الله في الرخاء عرفه في الشدة.. وما عرف عبد ربه في الرخاء فاضطر لخرق عادة إلا كانت له من الله كرامة.
  17. (وكانوا فيه من الزاهدين).. من جهل شيئا زهد فيه، وقد يعيبه ويعاديه.. فيا حملة الرسالة! انثروا محاسن الدين ولن يكون أحد فيه من الزاهدين.
  18.  (وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب).. لا حجية إلا في إجماع الأمة .. أما "الأفراد" وحتى "الجماعات" و "التيارات" فقد تجتمع على أمر مجانف للصواب.
  19. (إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا).. وما ذنب يوسف وأخيه؟!. حين تعجز عن مواجهة ما تعتبره مشكلة لا تفتعل مشكلة أخرى.. ولا تثأر من بريء.
  20. (إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا).. حتى مع العدل قد يتولد لدى بعض الأبناء شعور بالغبن.. واجب الآباء احتواء هذا الشعور.

 

نظرات في سورة يوسف (2)

  1. (ولا يرد بأسنا عن القوم المجرمين).. لا تكن ظهيرا للمجرمين فينالك البأس حين ينالهم.
  2. (فلبث في السجن بضع سنين).. وتمضي السنون سراعا دون أن يحظى "ملف السجناء" ولو بسويعات من وقت السجان!.. قد ترى الأمر صغيرا وفيه مصير أمة.
  3. (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه).. لكني للسجن لم أخلق، فإن رأيت خيرا منه فسآتي الذي هو خير (وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي).
  4. "قضي الأمر الذي فيه تستفتيان".. فتوى مباشرة لا لبس فيها ولا غموض، وحال بعض فتاوانا ألغاز حمالة أوجه.. (لتبيننه للناس ولا تكتمونه).
  5. (ما كان حديثا يفترى).. القصص القرآني سبيل الاعتبار لأنه واقع تجسد في أمم خلت لا نسج خيال أديب.. والمفترى لا يحصل به الاعتبار.
  6. (حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا)... لاتنتصر الدعوة دون تمحيص (ألــــم أحسب الناس أن يتركون أن يقولوا آمنا وهم لايفتنون).
  7. (حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا).. إذا رأيت أصحاب دعوة لا يبتلون ولا يدفعون ضريبة الثبات فاسلك فجا غير فجهم.
  8. (وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي) من المدرسة اليوسفية: يخرج أهل الثبات يحملون مبادئهم، ويخرج المنتكسون يتحاملون على مبادئهم.
  9. (قال رب السجن أحب إلي).. اسألوا الله الثبات لدعاة الاصلاح لا مجرد الخروج من السجن، فخروجهم مع الانتكاس يهدم ما بنوا وما بناه غيرهم.
  10. (حصحص الحق).. أي بان وظهر.. الحق إلى ظهور والباطل إلى أفول.. فقل مع الخليل: "لا أحب الآفلين".
  11.  (ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكونن من الصاغرين).. وبعدها (الآن حصحص الحق).. هي انتفاشة الباطل مآلها إلى ذهاب..  والعاقبة للمتقين.
  12. (ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكونن من الصاغرين) .. من أمن العقوبة أساء الأدب!..
  13. (ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون).. "العقلانية" الحقة تعقِل الأولى والآخرة، لا تلك التي تحجبها سدف المادة عن تعقُّل الغيب.
  14. (كما أتمها على أبويك من قبل).. ذرية بعضها من بعض، شابه فرعها الأصل، ومن يشابه أبه فما ظلم.
  15. (قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه).. استعذاب العذاب في ذات الله: أولى خطوات منهج صناعة الرجال في المدرسة اليوسفية.
  16. (قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه).. إنها فلسفة الحب عند الصفوة!.. كل يغني على ليلاه، وللناس في ما يعشقون مذاهب.
  17. (رب السجن أحب إلي).. ترى الرجل يمتشق الحسام ويركب الصعب وهو مع ذلك رقيق يحمل قلب شاعر.. لكنه يأبى حياة الذيل ويغار على الحرمات.
  18. (قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه)..

إذا لم تكن إلا الأسنة مركبا *** فما حيلة المضطر إلا ركوبها

19. (إلا وهم مشركون):

أحياؤنا لا يرزقون بدرهـــــــم**   وبألف ألف ترزق الأموات

من لي بحظ النائمين بحفرة ** قامت على أعتابها الصلوات

20. (وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون).. ومع ذلك يتهموننا بالتكفير لمجرد التحذير من الشرك، والسعي لإزالة مظاهره!..

 

نظرات في سورة يوسف (3)

  1. (وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم من أهل القرى).. (من أهل القرى): يحتاج الدعاة وحملة هم الاسلام إلى خلق راق وأسلوب رائق، فأهل القرى أملك عادة لفن التعامل الراقي.
  2. (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله).. أسمع الأكوان عنوانك! قل: ماض وأعرف ما دربي وما هدفي.. أدعو إلى الله لا إلى طواغيت البشر والحجر والمبادئ.
  3. (وكأي من آية في السماوات والأرض يمرون عليها).. قتلت فينا المدنية بتطاولها في البنيان عبادة التأمل في كتاب الكون!.. ابحث عن فضاء للتأمل!..
  4. (أنت وليي في الدنيا والآخرة).. ومن تولى الله كفاه.. راجع درس الولاء والبراء أيها الحبيب فأوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله..
  5. (وما تسئلهم عليه من أجر).. ما أحوج الدعاة وحملة هم الاسلام إلى رفع هذا الشعار .. (ازهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس).
  6. (وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين).. "الأكثرية" ليست حجة شرعية ولا تغير حكم الله .. والجماعة ما وافق الحق ولو كنت وحدك.
  7. (ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك..) .. لايعلم الغيب إلا الله، ويطلع أنبياءه على ما شاء من أنباء الغيب .. كذب أدعياء الولاية!
  8. (وجاء بكم من البدو).. من نعم الله على العباد ترقيهم في مدارج المدنية، ونقلهم من ضيق العيش وضنكه إلى سعة الرزق ولينه.. مما يستوجب الشكر.
  9. (إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين).. بالصبر واليقين تنال الامامة في الدين .. و(للذين أحسنوا الحسنى وزيادة).
  10. (فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم).. بعد تقييم الموقف قرر ما إذا كان الإمساك أولى أو الرد!.. قاعدة ذهبية أهديها في أدب التدوين.
  11. (ولأجر الآخرة خير للذين آمنوا وكانوا يتقون).. المؤمن الحق لا تكون الدنيا أكبر همه.. ولا يرى في سعي الآخرة قشورا ولا جزئيات.
  12.  (وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء).. أخي اتهم نفسك!.. إنها كثيرة الأمر بالسوء.. عندها ستعدل في الحكم ولا تتهم غيرك جزافا.
  13.  (ولقد راودته عن نفسه فاستعصم) .. أي امتنع وأبى (لسان العرب) .. مع طوفان الفتن والشهوات يحتاج الثبات لقوة ممانعة واستعصام.
  14.  (وقال الذي نجا منهما..) .. مفتاح حل الازمة مع سجين سابق! (مغمور) .. لا تحقرن أحدا ففي الزوايا خبايا، وقد:

ترى الرجل النحيف وتزدريه** وفي أثوابه أسد هصور.

  1.  (فلبث في السجن بضع سجين) .. مشهد يتكرر.. استهانة بحياة الناس وإضاعتها ظلما وعدوانا..  
  2.  (نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنين) .. الانبياء وورثتهم محسنون، خيرهم للناس سابق، لا يسألون الناس أجرا.
  3.  (الآن حصص الحق) .. إذا ادلهمت الخطوب واستحكمت حلقاتها فتشبث بالحق إلى أن يظهر .. فإن الله يحق الحق ويبطل الباطل.
  4.  (قالت فذلكن الذي لمتنن فيه) .. أي أنا وأنتن في الهوى سواء!.. هذا دأب العصاة: ود الزاني لو زنى الناس جميعا..
  5.  (فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن) .. الرجل أيضا فتنة للمرأة.. لذا فهي مأمورة بغض البصر (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن).
  6.  (وشهد شاهد من أهلها إن كان قميصه قد من قبل): شاهد غير متهم بالتحيز.. من حكمته البدء باحتمال براءة امرأة العزيز ليدلل على براءة يوسف.

نظرات في سورة يوسف (4)

  1.  (يا أبتِ).. (يا بُني..) .. ما أحوجنا إلى مثل هذا التلطف والتودد في بيوتنا حتى لا يفتك بها داء الجفاء.
  2.  (فاستجاب له ربه) التعقيب بالفاء: يفيد سرعة استجابة الدعاء.. الدعاء عبادة لا يجوز صرفها لغير الكبير المتعال: "ادعوني أستجب لكم".
  3.  (قالوا أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الاحلام بعالمين).. غريب أمرهم.. قدموا الجواب مع إقرارهم بالجهل .. (ولا تقفُ ما ليس لك به علم).
  4.  (توفني مسلما وألحقني بالصالحين)... استشعر نعمة الاسلام واسأل الله حسن الختام .. الحق بالصالحين فصحبتهم على الثبات خير مُعين.
  5. "إن الحكم إلا لله ..." التأكيد على حاكمية الشريعة وأنها الدين القيم والكفر بكل ما سواها من المناهج أولوية لدى الانبياء وأتباعهم.
  6.  (فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا...) ... خير وسيلة للتوفير الابقاء على المنتج غير جاهز للاستهلاك .. التقشف ضرورة عند الازمات.
  7.  (قال تزرعون سبع سنين دأبا...)... عندما تستحكم حلقات الازمة الاقتصادية يصمد الاقتصاد الحقيقي فقط (اقتصاد الانتاج).
  8. (قال تزرعون سبع سنين دأبا...) ... خطة استراتيجية متكاملة لمواجهة أزمة مستحكمة.. منهج الانبياء لا يعرف الارتجال.
  9.  (يوسف أيها الصدِّيق أفتنا...) ... قد يكون المفتي الحق وحامل العلم وراء القضبان، فلا يمنعنك الطغاة من الافادة من علم الربانيين. 
  10. (وإلا تصرف عني كيدهن..) ... لا تخالط النساء ولا تتعرض لفتنتهن ولا تدخل عليهن.. فما فتنة أضر على الرجال من النساء.
  11. (وإلا تصرف عني كيدهن..) ... ليس لك حول ولا قوة فاستمسك بالعروة الوثقى وثق بنصر الله جل وعز.
  12. (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه) قد تكون السراء سجنا للمؤمن يعيقه في طريق سيره إلى الله، لقد قعدت بفئام من الناس عن حمل الامانة.
  13. (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه...) ابتلي كثيرون بالضراء فصبروا ، وابتلوا بالسراء فلم يصبروا.. فكن مع الله في كل حال..
  14. (رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه...) قد يكون في الحصار والمضايقة وقلة المعين خير لحملة الحق... فلا تفُتَّن في عضدك العوائق. 

 

فضيلة الشيخ باب أحمد محمد القصري

 
مقاطع مؤثرة
العقيدة والفكر
القرآن والسنة
الفقه و أصوله
اللغة العربية
أعلام شنقيط
الدعوة والدعاة
الإقتصاد الإسلامي
تزكية النفس
قضايا معاصرة
من نحن

 
 
 
المنتـــدى الفتـــــوى
المقـــالات الاستشــارات
الأخبـــار الصوتيات
المرئيات
عن الموقع
خريطة الموقع
ألبوم الصور
اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة 2017©