الجمعة 6 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 24 نوفمبر 2017
 
 
             
أكثر المقالات قراءة
بداية التفاهم ونهاية التخاصم
العلامة السلفي الشيخ بابه بن الشيخ سيديا
الرد على كلام الشيخ محمد بن سيد يحي حول المولد النبوي/ فضيلة الشيخ أحمد الكوري
مع دعوة الدين المدني ... الجذور وجهود الأسلمة
عشر ذي الحجة .. موسم العمل الصالح !
دُمُوعٌ فِي مَآقِي الزَّمَن
خطبة الجمعة .. بين التأسيس والتسييس
المحاظر والمخاطر
مهزلة النوافذ الاسلامية للبنوك التقليدية
نظرات في سورة يوسف

مقالات > قضايا معاصرة
تاريخ الإضافة: 2015/10/18 - (281) قراءة

تفجير العقول!

       

حنانيك أخي القارئ...

كم رأيت من مناظر التفجير؟!..

الشاشات تبث صوراً لعمليات التفجير ...  مرة بالعبوات أو بالأحزمة الناسفة...

ومرات بالبراميل المتفجرة كتلك التي يطلقها طاغية الشام على شعبه الأعزل ويعينه على ذلك قوم    آخرون !..

لكن هل رأيت تفجير العقول ؟!.. 

هل نمى إلى علمك أن غرفا مغلقة أنشئت لتفجير عقول الأمة و رؤوسها ؟!..

قديما قيل إن من أراد القضاء على أفعى فعليه بقطع رأسها...

وقل الشيء نفسه عن بني الإنسان ...

فمن أراد القضاء على أمة فعليه بتفجير رؤوسها ...

وتفجير الرؤوس أمر تتفطر له الأكباد ...

فكم رأينا من عبوات وأحزمة ناسفة وبراميل متفجرة تستهدف العلماء...

فيوصمون بالضلال والإضلال.. والسفه والتسفيه ...

يقول أحد أبطال تلك العمليات (الإستهزائية) إنه لا يؤمن إلا بعلم الأكابر..

ولئن سألته من أكابركم ؟.. لقال:  ( بقية السلف ) ، أو (إمام الجرح  والتعديل )....

أو:..  من يثني الأصاغر عن مراد *** إذا جلس الأكابر في الزوايا

ولا يكاد يسلم عالم من هذا  التفجير، الذي بلغت شظاياه الزبى وملأت الربى!..

وجدوا في الثورة التقنية ضالتهم فركبوها...

وانطلقت عملياتهم حتى وصلت إلى أبعد الحدود...

(فمن يثني الأصاغر عن مراد !) ...

الشيخ/ أحمد باب عبد العزيز

 
مقاطع مؤثرة
العقيدة والفكر
القرآن والسنة
الفقه و أصوله
اللغة العربية
أعلام شنقيط
الدعوة والدعاة
الإقتصاد الإسلامي
تزكية النفس
قضايا معاصرة
من نحن

 
 
 
المنتـــدى الفتـــــوى
المقـــالات الاستشــارات
الأخبـــار الصوتيات
المرئيات
عن الموقع
خريطة الموقع
ألبوم الصور
اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة 2017©